إدارة الإبتعاث والإستقطاب

منذ نشأة الجامعة عام 1419 هـ تم إنشاء إدارة مختصة بشؤون الإبتعاث والتي من خلالها يتم خدمة

مبتعثي الجامعة في الداخل والخارج وسميت هذه الادارة بإدارة الإبعثات والتدريب وذلك نظراً لأهمية

ومكانة الابتعاث والتدريب لدى جامعة الملك خالد والتي تم لاحقاً تعديل مسمى هذه الادارة إلى

" إدارة الإبتعاث والاستقطاب". وتتبع هذه الإدارة لوكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي ،

ويرتبط المشرف العام على هذه الادارة مباشرة بوكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.    

تعمل إدارة الإبتعات بالجامعة كهمزة وصل بين الكليات الأكاديمية أو الإدارات المختلفة

بالجامعة والملحقيات الثقافية السعودية في بلدان الابتعاث المختلفة ، وذلك من خلال الإجراءات

الإدارية اللازمة لإيصال ما يحتاجه المبتعث إلى كليته أو ادارته وكذلك ما تحتاج الكليات أو الادارات

إيصاله إلى مبتعثيها. كما تقوم هذه الادارة أيضاً بمتابعة المبتعث في مقر البعثة من خلال الملحقيات

الثقافية لمعرفة سيره الدراسي واتخاذ ما من شأنه تحقيق الهدف المنشود من ابتعاثه ، ومما يجدر

التنويه عنه بأن دور إدارة الابتعاث يقتصر فقط في الأمور الإدارية والإجرائية فقط ، أما الأمور

الأكاديمية كنوع التخصص المطلوب دراسته أو طريقة الدراسة ونحو ذلك فإن المرجع النظامي في

ذلك يعود للأقسام العلمية ومجالس الكليات.